اليوم الإثنين 16 سبتمبر 2019 - 12:23 صباحًا

 

 

أضيف في : الأربعاء 22 مايو 2019 - 10:38 مساءً

 

جمعية الفردوس بحي إحيا أو طالب بتارودانت تنظم النسخة الرابعة لتوزيع قفة رمضان على الأسر المحتاجة

جمعية الفردوس بحي إحيا أو طالب بتارودانت تنظم النسخة الرابعة  لتوزيع قفة رمضان على الأسر المحتاجة
قراءة بتاريخ 22 مايو, 2019

في إطار أعمالهاالاجتماعية قامت جمعية الفردوس حي إحيا أو طالب بتارودانت
يومه21/ 05 /2019 بتوزيع قفة رمضان على الأسر المحتاجة في نسختها الرابعة
تحت شعار قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «قال الله عز وجل: أنفق أنفق عليك رواه أحمد والبخاري ومسلم.
تمت عملية توزيع قفة شهر الخيرات بنجاح ويُسر في أجواء من التعاون والتضامن والمحبة والأخوة، حيث إستفاد ما يناهز عن 36 أسرة أغلبهم من ساكنة الحي منهم الأرامل والأيتام وذوي الإحتياجات الخاصة، ويعكس هذا العمل الخيري النموذجي الدلالات القوية للعناية بالأشخاص المعوزين في هذا الشهر الفضيل، كما تندرج هذه المبادرة الطيبة في إطار تكريس ثقافة التضامن والتآزر وقيم التكافل مساهمة منها في التخفيف من تكاليف المصاريف الرمضانية ،
وفي الحديث سأل النبي صلى الله عليه وسلم عائشة رضي الله عنها عن الشاة التي ذبحوها ما بقى منها: قالت: “ما بقى منها إلاّ كتفها”. قال: «بقي كلها غير كتفها رواه الترمذي في إشارة أن ما عند الله هو الباق فشهر رمضان المبارك من أفضل الأوقات للصدقة، حيث فيه عبادة الصيام التي تطهر النفس، ففي رمضان يُضاعف الله أجر أعمال الخير أضعافاً كثيرة لا يعلمها إلا هو، وللصدقة فضل عظيم في رمضان،
وفي الختام نسأل الله أن يوفقنا وإياكم لما فيه خير الدنيا والآخرة كما لا يفوتني ان اتقدم باسمي وبسم أعضاء مكتب جمعية الفردوس بالشكر الخالص لكل المنخرطين بالجمعياتنا الذين ساهموا في إنجاح هذا العمل النبيل وكذا كافة المحسنين والمحسنات على مساهماتهم في هذا العمل الخيري، وكل من وضع يد العون بالقليل أو الكثير لإدخال الفرح والسرور على كل الأسر المستفيدة لقفة رمضان

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.