اليوم الإثنين 16 سبتمبر 2019 - 12:55 صباحًا

 

 

أضيف في : الخميس 23 مايو 2019 - 2:18 مساءً

 

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تحمل النيابة العامة ومفتشية الشغل بتارودانت مسؤولية استعباد العمال الزراعيين من طرف أرباب الضيعات الفلاحية، وتستهجن الاستهتار بحياتهم ومعاملتهم معاملة كلاب الصيد

الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان تحمل النيابة العامة ومفتشية الشغل بتارودانت مسؤولية استعباد العمال الزراعيين من طرف أرباب الضيعات الفلاحية، وتستهجن الاستهتار بحياتهم ومعاملتهم معاملة كلاب الصيد
قراءة بتاريخ 23 مايو, 2019

يؤسف مكتب الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان بتارودانت أن ينقل للرأي العام الوطني والدولي ما آلت إليه أوضاع العمال الزراعيين بتارودانت من خلال قصة العامل الزراعي (اد . ب) البالغ من العمر 18 سنة والذي تقدم والده لمكتبنا بطلب دعم ومؤازرة يشكو فيه الظلم والحكرة وضياع مستقبل ابنه، هذا مختصر لما جاء فيه من تفاصيل :
عمل (اد . ب) بضيعة للحوامض مملوكة لرئيس إحدى الجماعات القروية بتارودانت والذي قرر اصطياد وطرد الخنزير البري من ضيعته، ونظرا لعدم توفره على كلاب صيد مدربة، تم تكليف 4 عمال زراعيين لمطاردة الخنزير من بينهم (اد . ب) الذي لم يدرك خطورة المهمة، فأطلق عليه قناص النار وأصابه بجروح في مختلف جسده، ولأن ما أقبل عليه رب الضيعة لم يحترم قانون الشغل ولا قانون القنص ، بادر بالتستر على جريمته بنقل الجريح على متن سيارته الخاصة الى بيت رجل بتارودانت ادعى أنه متمرس في اخراج شظايا الرصاص و تقطيب الجروح، ثم أرجعه الى منزله بعد أن شدد على والده عدم نقله الى المستشفى. إلا أن حالة ( اد . ب ) ازدادت سوءا وتضاعفت آلامه على مستوى الرأس ، مما اضطر الأب الى نقله الى مستشفى الحسن الثاني باكادير بعد أسبوع من تلكؤ رب الضيعة في تقديم المساعدة والتكفل بالعلاج، وهناك أخبره الأطباء أن آلام الرأس سببها شظايا معدنية توغلت داخل جمجمته وأن تأخره جعل استخراج القطع المعدنية من رأسه أمرا عسيرا سيحتاج معه الى عملية جراحية معقدة، أما رب الضيعة فقد استشاط غضبا بعد استدعائه من قبل الدرك الملكي واعتقال القناص ، فتنصل من وعده بالتكفل بمصاريف العلاج. ما اضطر الأب الى توسل المحسنين الذين تكفلوا بمصاريف نقل الابن المصاب الى مصحة بالدار البيضاء ، وهناك صارحه الأطباء بوجود ثلاث قطع معدنية بجمجمة ابنه (اد .ب ) وصرحوا له باحتمال اصابته بالعمى أو الموت خلال عملية استخراج الشظايا، والتي ستكلفه مبلغا لا طاقة له به. ليعود أدراجه وقد لازمه الام الرأس وفقد القدرة على التركيز والعمل في ما تبقى من حياته. أما القناص فقد تم اطلاق سراحة سريعا، وأدانته المحكمة بشهر موقوف التنفيذ، و قضت بتمتيع العامل الزراعي (اد .ب ) بتعويض قدره 7000 درهم. فيما لم يشر الحكم لأي عقوبة أو غرامة في حق رب الضيعة.
مكتب الرابطة الذي اجتمع لمناقشة طلب الدعم والمؤازرة، وقف أعضاؤه مذهولين أمام ما آلت إليه قيمة العامل الزراعي بتارودانت، فاستغربوا غياب مؤسسات الرقابة الإدارية وتعطيل مساطر المتابعة القضائية وعلنية الإفلات من العقاب ويسره، وقرروا إعلان ما يلي :
✓ تضامننا المطلق واللامشروط مع العامل الزراعي (اد. ب) في مصابه ، ومع جميع عائلات العاملات الزراعيات اللائي يقضين في بيكوبات الموت والمهانة.
✓ تساؤلنا عن أسباب العفو عن أصحاب الضيعات المتورطين في جرائم ضد العمال الزراعيين.
✓ تنصيب الرابطة كطرف لفتح التحقيق في حادث إطلاق النار على (اد.ب) وتحريك متابعة المخلين والمتواطئين.
✓ تحميلنا مسؤولية استعباد العمال الزراعيين من طرف أرباب الضيعات بتارودانت للنيابة العامة و لمفتشية الشغل.
✓ شجبنا تقاعس القواد عن مراقبة ما يحدث للعمال الزراعيين داخل الضيعات الفلاحية.
✓ إدانتنا لتساهل الدرك والشرطة مع بيكوبات الموت والمهانة التي تنقل العاملات الزراعيات دون احترام لآدميتهن.
✓ دعوتنا المشرع المغربي لسن قانون يجرم صراحة تعريض حياة الغير للخطر أسوة بالدول التي تحترم مواطنيها.
✓ دعوتنا النزهاء بالقضاء الى النظر بعين الرحمة والإنسانية الى ملفات المتعلقة بضيم العمال الزراعيين .
عن مكتب الفرع
الرئيس : هشام الهواري

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.