اليوم الإثنين 16 سبتمبر 2019 - 12:27 صباحًا

 

 

أضيف في : السبت 25 مايو 2019 - 4:51 مساءً

 

ما هكذا يتم تحديد اتجاهات السير والجولان بمدينة تارودانت يا منتخبين

ما هكذا يتم تحديد اتجاهات السير والجولان بمدينة تارودانت يا منتخبين
قراءة بتاريخ 25 مايو, 2019

‎تعيش عاصمة المجتمع المدني ، مدينة تارودانت ، مجموعة من الإكراهات والتعسفات من طرف بعض منتخبي المجلس البلدي المحلي خصوصا أولئك المكلفون بتدبير لجنة السير والجولان بالمدينة ، هؤلاء الذين لا يفقهون شيئا في هذا الملف الحساس ، وبالتالي التعنث في عدم الاستعانة بذوي الاختصاص في هذا المجال من خبراء تقنيون رائدون . فلم يتم الاعتماد على منتخب قليل الخبرة لوضع علامات التشوير بالمدينة التي تزداد ضغوطاتها يوما بعد يوم؟ ، وحال المدينة اليوم يندى له الجبين في ظل انتشار كثرة علامات المنع ولبلوكاج ، ويعتبر ممرسيدي احساين و درب الجديد خير مثال على هذه العشوائية ، حيث وضعت علامة للمنع غريبة من جهة ، ومن جهة اخرى دمرت مداخيل التجار من جهة درب لحشيش وصولا الى حي أحفير على طول الخط ، في وقت كان يمكن استبدال وضع علامة المنع من الجهة المعاكسة بعدم الدوران على اليمين بآخر الزقاق من حي احفير و المؤدي لدرب الجديد وبهذا سيخفف الضغط على تالمقلات والشوارع المجاورة ، وأرباب الطاكسيات الصغيرة سيتجولون بحرية ، وايصال الزبناء لسكناهم او وجهتهم ومن غرائب علامة المنع المنتصبة بكل الأحياء بالمدينة ، الكتابة المُضافة باللون الأبيض الى العلامة ( يسمح للدراجات النارية والعادية بالمرور ) وهذا استثناء خاص بالدراجات وأنواعها ، وقد نسي اهل الحل والعقد ، أن نوع وشكل هذه العلامة جديد وفريد فلم يتم تدريسه بمدارس تعليم السياقة من قبل ، خاصة اثناء سياقة الدراجات السريعة ، سيتوقف صاحبها ويقترب من العلامة ليقرأ محتواها ثم يستمر او يرجع عكس الاتجاه ، أليست هذه عشوائية يا أصحاب الاختصاص ،

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.