اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 6:32 صباحًا

 

 

أضيف في : الثلاثاء 4 يونيو 2019 - 10:54 مساءً

 

جمعية الفردوس درب إيحيا أو طالب بتارودانت في نسختها الثانية من توزيع حلويات العيد ،تحت شعار: “لنتضامن جميعا من أجل ادخال فرحة العيد على الأطفال المحتاجين”

جمعية الفردوس درب إيحيا أو طالب بتارودانت في نسختها الثانية من توزيع حلويات العيد ،تحت شعار: “لنتضامن جميعا من أجل ادخال فرحة العيد على الأطفال المحتاجين”
قراءة بتاريخ 4 يونيو, 2019

بمناسبة حلول عيد الفطر و على غرار الأنشطة و المبادرات الإنسانية التي دأبت على تنظيمها جمعية الفردوس درب إحيا أو طالب بتارودانت قامت يومه 04/06/2019 بتوزيع أطباق من الحلويات على الأسر المحتاجة والايتام ولقد إستفاد ما يناهز عن 23 أسرة من هذه المبادرة الاجتماعية لأن أيام العيد تتميزعن غيرها من الأيام بالفرح والسرور، والمودة والحب، حيث ينتظر الأطفال هذا اليوم بمنتهى الصبر والشغف، حيث يوجد العديد من الأمور التي تُدخل الفرح والسعادة إلى قلوب الأبناء الصغار المتمثلة في الحلويات، والهدايا، بعد أن اشتاقوا لمعاني الفرحة بقدوم عيد الفطر المبارك ،، فهذه الفئة لها الحق في الحياة الكريمة، والإحسان إليها يعمق قيم التواصل والتكافل والعطاء الاجتماعي في كل زاوية من زوايا مجتمعنا، فبهذه المبادرات تقوى الروابط، وتنشأ المشاعر الوجدانية الإيمانية بين المجتمع وينتج عنها أثر كبير في قلوب الأبناء الصغار
ومن الضروري لبقاء المجتمع الإنساني أن يكون هناك ميل واستعداد لدى الإنسان كي يساعد غيره في المجتمع الذي يعيش فيه مع أخوانيه وأن يقوى هذا الميل إلى المعاونة في نفس كل فرد بحيث يصبح ذا مظهر عملي في حياة الأفراد بحيث ينشأ بينهم التعاون وتظهر آثاره في سد حاجات الأفراد. فالمسلم كريم، لا يبخل عن الإنفاق في وجوه اخوانهم طوعا أو كرها او سرا او عَلانِيةً لأنه لا يجتمع بخل وإيمان في قلب إنسان واحد وقد أشار القرآن إلى هذه المعنى قال تعالى: وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.