اليوم الجمعة 23 أغسطس 2019 - 6:33 صباحًا

 

 

أضيف في : الجمعة 14 يونيو 2019 - 11:38 صباحًا

 

# حركة هاشتاك التصليعة تجتاح شباب مدينة تارودانت احتجاجا على الأوضاع المزرية

# حركة  هاشتاك التصليعة تجتاح شباب مدينة تارودانت احتجاجا على الأوضاع المزرية
قراءة بتاريخ 14 يونيو, 2019

# هاشتاگ التقريعة والتصليعة حركة احتجاجية على ما آلت اليه أوضاع المدينة من سوء التسيير والتدبير

اختار شباب المدينة هذا التعبير في الواقع كما سيختارون  شبكات التواصل الإجتماعي ليعبروا عن آرائهم وإثارة إنتباه المنتخبين حول القضايا التي تثير اهتماماتهم. بحرص البعض على إخفاء هويته والدخول بأسماء مستعارة والآخرون يجاهرون بشخصياتهم الحقيقية. يشتركون جميعاً في الوسم (الهاشتاك) الذي يختزل موضوعاتهم وقضاياهم التي يغردون ويبدون آرائهم حولهاواقعيا وافتراضيا.

لغة هاشتاك التصليعة لغة إجتذبت اهتمام الشباب الروداني اليوم. لتكون محط أنظار المهتمين. وهي موضوع يحتاج اليوم لوقفة تأمل و دراسة لما أصبح يعيشه ويتألم له شباب المدينة في صمت لن يدوم مهما طال الوضع… 
حركة هاشتاك” التقريعة والتصليعة “لشباب مدينة تارودانت هي قياس عن مدى اهتمام المنتخبين بقضايا مدينة تارودانت. ومدى تجاوبهم معها.
هاشتاغ الحركة الشبابية هو وسيلة لإيصال مطالب المجموعةالشبابية للساهرين على الشأن المحلي لتبيان حجمهم وحجم قضيتهم وحجم المتعاطفين معها في كافة أنحاء اقليم تارودانت وجهة سوس ماسة.

حادثة بسيطة تحدث خلال ثوان قد تشعل مجتمع التواصل الاجتماعي لأيام وحتى شهوركما هو اليوم،
قد لا يشارك البعض في رفع شعارات ومناصرة كلمة الحق في المجتمع الواقعي لتارودانت وما آلت إليه الأمور. لكنه لا يتوانى عن طرحها والتغريد حولها في العالم الرقمي كما نتابع اليوم الذي أصبح سلطة خامسة تفرض نفسها على الكل .

يجد الكثير من المتتبعين أن الأخبار المتفاعل معها مؤخرا  في الصحف تستند على واقع الحال المزري للمدينة. وبالتالي فانه لا يختلف إثنان بأن للعالم الإلكتروني وجرائده ومواقعه التواصلية تأثير مباشر على عالمنا الواقعي الذي باتت تعانيه تارودانت وإعطاء الحقيقة المرة للمتتبعين بكل الوانهم واطيافهم .وما “التقريعة والتصليعة” التي انطلقت اليوم بتارودانت لشباب ينشط ويهتم  بالمدينة  من البدايةإلى أن يتحقق الأمل المنشود الا تأكيد لما تطرقت وتتطرق له الصحافة الالكترونية الجادة والملتزمة بقضايا المدينة والاقليم .

 بيانات هاشتاق تارودانت ” التقريعة والتصليعة” من أجل محاربة المرض  الذي بات ينخر التدبير في المدينة”
هي فكرة و تحليل ودراسة لكافة الأغراض. وقد يستعرض شباب المدينة لنفس الموضوع مستقبلاً ذاكرين فيه بعض التقنيات والبرامج التي تستخدم في كيفية دراسة الوضع بالشأن المحلي بجميع الفنون بما فيها “فن الكاريكاتور”والقصص والحكايات باسماء الحيوانات في مواقع التواصل الاجتماعي لاستنتاج بحر من المعلومات القيمة التي تساعد على فهم وإيصال رسائلهم لمن يهمهم الأمر بالمدينة

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.