اليوم الأحد 21 يوليو 2019 - 5:52 مساءً
أخبار اليوم
المجلس الإقليمي للسياحة بالجديدة يفتتح نقطة خاصة بالإرشاد السياحي لأول مرة بالمدينة            أولوز اقليم تارودانت : مهرجان إزوران يعلن افتتاح المشاركة في مسابقة شعر أحواش.            لقاءات تواصلية بالمديرية الاقليمية بتارودانت حول الدخول المدرسي 2019/2020            أكادير: افتتاح المعرض الوطني للمنتوجات المحلية            الطريقة الصوفية العلوية المغربية …تقرير حول الاحتفال السنوي بموسم مولاي إدريس الأكبر            تارودانت: مبادرة خيرية بمناسبة الدخول المدرسي 2019/2020 بجماعة اوزيوة            بلاغ الفريق الإتحادي بالجماعة الترابية تارودانت للرأي العام .            الثانوية التقنية بتارودانت بلا طريق معبدة ولا انارة عمومية وبلا تجهيزات ..فمتى يتحرك مسئولي تارودانت ؟            قبائل البيضان بين المكون القبلي والمكون الوطني.            الأطفال والمراهقون من ذوي التثلث الصبغي في أكادير يحتفون بنهاية الموسم التكويني           

 

 

أضيف في : السبت 15 يونيو 2019 - 10:02 مساءً

 

المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان يطالب وزارة الداخلية بحماية المسافرين من التمييز والاستغلال والنصب والاحتيال بتفعيل مراقبتها على خطوط النقل ومحطاته وباحات الاستراحة بتخصيص رقم أخضر لشكايات المسافرين.

المنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان يطالب وزارة الداخلية بحماية المسافرين من التمييز والاستغلال والنصب والاحتيال بتفعيل مراقبتها على خطوط النقل ومحطاته وباحات الاستراحة بتخصيص رقم أخضر لشكايات المسافرين.
بتاريخ 15 يونيو, 2019

ونحن على مشارف العطلة الصيفية، أكثر المواسم حركية من حيث تنقل المسافرين بين المدن والأقاليم المغربية، عقد المكتب الجهوي للمنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان بجهة سوس ماسة اجتماعه الدوري بمقره بأقنيس بتارودانت، والذي تمحورت أشغاله حول ظروف تنقل المسافرين بالمغرب – مواطنين وأجانب – وما يتعرضون له من تضييق واستغلال ونصب واحتيال من طرف سماسرة النقل العمومي ومحترفيه بالمحطات الطرقية وبنقط استراحة الحافلات العابرة أو بباحات الاستراحة بالطرق السيارة وحتى بالمطارات. وقد استحضر أعضاء المكتب تجاربهم الشخصية التي تجمع على وجود متربصين بالمسافرين في كل خطوة يخطونها، منذ بداية رحلاتهم الى نهايتها، لحد يمكن معه تشبيه الأمر باصطياد الفرائس ببراري إفريقيا خلال الهجرات العظمى للقطعان، حيث يسترزق الكثيرون باستغلال غفلة المسافرين وسهوهم أو ارتباكهم،وذلك في ظل غياب شبه تام لأي شكل من الحماية المفترض توفيرها من طرف السلطات، والتي غالبا ما ترفع شعارها الكيدي: “القانون لا يحمي المغفلين”، وهو ما اعتبره أعضاء المكتب أحد الأسباب التي جعلت بعض الدراسات الأجنبية تصنف الشعب المغربي من أكثر الشعوب خداعا في العالم. وقد سجل أعضاء المكتب خلال اجتماعهم ما يلي من اختلالات على سبيل المثال لا الحصر :
➢ التدبير البدائي لحركة دخول وخروج المسافرين والحافلات بالمحطات الطرقية بشكل يسمح لصائدي المسافرين بممارسة مختلف أعمال النصب والإحتيال والشعوذة ضد مرتادي هذا المرفق العمومي.
➢ المضاربات غير المقننة بأثمنة تذاكر السفر ونقل أمتعة المسافرين والاستغلال البشع للعائلات المتنقلة التي لا تملك لها سيارة خاصة.
➢ غياب النظافة بالمراحيض العمومية بأغلب المحطات الطرقية بشكل يجعلها غير صالحة للاستعمال الآدمي مع وجود كتابات ورسوم خادشة للحياء على جدرانها .
➢ إهتراء عدد كبير داخل أسطول الحافلات المخصصة للنقل العمومي وعدم توفرها على الحد الأدنى من شروط السلامة والأمان مع عدم احترام مواعيد الرحلات ومدتها.
➢ غياب تام لأي شكل من أشكال مراقبة جودة وأثمان اللحوم والوجبات والمواد الغذائية المسوقة بنقاط توقف الحافلات وباحات الاستراحة، إذ يتم اقتياد المسافرين لهذه النقط في صفقة معدة بين أرباب الحافلات وأرباب المطاعم والمقاهي حيث يتعرض المسافرون للابتزاز في كثير من الحالات .
➢ تمييز طبقي ملحوظ بالمطارات أساسه الرفع من تكلفة الخدمات وأثمنة المواد والوجبات الغذائية بمرافقها وغايته إبعاد ذوي الدخل المحدود دون توفير البديل لهم، لتظل خدمات هذه المرافق حكرا على الميسورين ماديا مع تسجيلنا لنفس المبدأ بباحات الإستراحة بالطرق السيارة.
إننا بالمنتدى المغربي للمواطنة وحقوق الإنسان نعبر عن أسفنا العميق لما يعرفه قطاع نقل المسافرين بالمغرب من تسيب وفوضى تضر بالمسافرين مغاربة وأجانب، كما تسيء لسمعة بلادنا و تضرب قطاع السياحة، كما نحمل مسؤولية فشل تنظيم هذا القطاع غير المهيكل للحكومة المغربية، ونطالب وزارة الداخلية بحماية المسافرين من التمييز والاستغلال والنصب والاحتيال بتفعيل مراقبتها على خطوط النقل ومحطاته وتخصيص رقم أخضر لاستقبال شكايات المسافرين.
عن المكتب الجهوي
الرئيس : هشام الهواري

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.