اليوم السبت 24 أغسطس 2019 - 1:27 مساءً

 

 

أضيف في : الأحد 11 أغسطس 2019 - 12:55 صباحًا

 

بسبب ارتفاع درجات الحرارة; المغرب يسجل أرقاما قياسية من حيث القدرة الكهربائية المطلوبة صباحاومساء

بسبب ارتفاع درجات الحرارة; المغرب يسجل أرقاما قياسية من حيث القدرة الكهربائية المطلوبة صباحاومساء
قراءة بتاريخ 11 أغسطس, 2019

الدار البيضاء: المكتب الاعلامي لتارودانت أنيوز.
يعرف الطلب على الطاقة الكهربائية في المغرب ارتفاعا كبيرا خلال فترات الاصطياف، ويرجع ذلك بشكل رئيسي في هذه السنة إلى الاستخدام المكثف لأجهزة التكييف في كل من القطاع الثالثي والقطاع السكني والضخ الفلاحي المخصص لأغراض الري بسبب الحرارة المفرطة الذي يتم تسجيلها حاليا في جل مناطق المملكة.

وخلال الأسبوع الممتد من 22 يوليوز 2019، عرف المغرب موجة من الحرارة أدت إلى ارتفاع في استهلاك الكهرباء.

وهكذا، فقد سجل يوم 25 يوليوز 2019الحد الأقصى من القدرة المطلوبة مساء، حيث بلغ 6540ميكاواط في الساعة العاشرة إلا ربع، أي بزيادة قدرها 230 ميكاواط، مقارنة بسنة 2018.

وخلال نفس اليوم، بلغت القدرة القصوى المطلوبة عند الذروة صباحا، 6260 ميكاواط على الساعة الواحدة إلا ربع بزيادة قدرها 88 ميكاواط مقابل تلك المسجلة خلال السنة الماضية.

كما تجدر الإشارة إلى أنه تم تسجيل ذروتين قياسيتين خلال ليلتي 23 و24 يوليوز 2019 حيث بلغتا على التوالي: 6420 ميكاواط و6510 ميكاواط، أما القدرة القصوى المطلوبة عند الذروة صباحا، فقد بلغت 6196 ميكاواطيوم 24 يوليوز.

وبصفته الضامن للموازنة بين العرض والطلب، يقوم المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب بصفة مستمرة، على تطوير رحبته الإنتاجية كما لديه القدرة الكافية لمواجهة الزيادة في الطلب، وذلك، في أفضل الظروف من حيث التكلفة والسلامة وجودة الخدمة.
تاردانتأنيوز.

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة تارودانت نيوز تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة مجلّة ووردبريس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة تارودانت نيوز تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح مجلّة ووردبريس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.