انت هنا : الرئيسية » أخبار محلية » الملك ينوه برجال ونساء التعليم المشاركين في الإحصاء، ومصلحة الموارد البشرية بتارودانت تهينهم

الملك ينوه برجال ونساء التعليم المشاركين في الإحصاء، ومصلحة الموارد البشرية بتارودانت تهينهم

24/09/2014
اعتبر،رجال ونساء التعليم بنيابة تارودانت الذين شاركوا في الإحصاء العام للسكان والسكنى 2014، القرار المنفرد، الذي اتخذته مصلحة الموارد البشرية بنيابة وزارة التربية الوطنية بتارودانت بالمهين، والذي طالبت من خلاله مديري المؤسسات التعليمية “شفويا” بإجبار الأساتذة المشاركين في الإحصاء على توقيع استئناف العمل والإدلاء بشهادة المشاركة في الإحصاء. وكأن المعنيين بالأمر كانوا في عطلة للراحة والاستجمام ولم يكونوا في معركة وطنية استلزمت حضورهم اليومي بالميدان(ليلا ونهارا)، حتى لا يتم نسيان أو إغفال أي مواطن أو مواطنة. (وهو الشيء الذي لم تقم به أية نيابة تعليمية على الصعيد الوطني).
وذلك ضدا على القرار المشترك بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والمندوبية السامية للتخطيط، تحت إشراف رئيس الحكومة. القاضي بتأجيل الامتحانات المهنية وتأجيل توقيع محاضر الدخول بالنسبة للمشاركين في الإحصاء إلى ما بعد 20 شتنبر 2014. والذي لم يشر في أي سطر منه إلى استئناف العمل. الشيء الذي يبين نية المصلحة المذكورة وعلاقتها المتوترة مع هذه الفئة.

ويظهر أن المصلحة المذكورة كانت منذ البداية ترفض التدخل والمشاركة في العملية، لأن من شأن ذلك في نظرها عرقلة السير العادي للعمل. فمنذ أرغمت على تسلم استدعاءات السادة الأساتذة والأستاذات المشاركين، وضعتها على شكل كومة في مكتب رئيس المصلحة الذي لم يكلف نفسه حتى عناء توزيعها على المديرين ليسلموها لأصحابها. مما أرغم السادة الأساتذة على التوجه صوب مكتبه للبحث عن الاستدعاء، فكان الواحد يجب صعوبة في إيجاد الاستدعاء الخاص به لصعوبة البحث بكومة الأوراق المتناثرة بالمكتب في لا مبالات واضحة،مما جعل العديد منهم لا يجد ما يبحث عنه.

وقد قامت المندوبية السامية للتخطيط في وقت سابق بإرسال لائحة إسمية للمشاركين في الإحصاء إلى الوزارة المعنية، وبالتالي فمصلحة الموارد البشرية على علم بالمهمة الموكولة إليهم، فلماذا هذا الاستقبال وهذا الحمد على العودة بهذا الشكل المهين، في الوقت الذي نوه بهم صاحب الجلالة من خلال رسالته الموجهة إلى رئيس الحكومة في الموضوع، طالبا منه ومن الوزارة الوصية ومن المندوبية السامية للتخطيط توفير الظروف الملائمة لهم حتى يتمكنوا من أداء مهمتهم الجسيمة التي يتوقف عليها مستقبل البلاد على مستوى توفير قاعدة بيانات حول الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية التي ستساعد على رسم السياسات المستقبلية للبلاد.

فبدل استقبالهم وتهنئتهم وتشجيعهم يتم التعامل معهم بكل فتور وإهانة تحز في النفوس، وتعيد إلى الأذهان الصورة التي أصبح عليها رجال ونساء التعليم، بعد أن كاد المعلم أن يصبح رسولا…

ورغم تدخل السيد النائب الذي لفت أنظار السادة مديري المؤسسات التعليمية إلى ضرورة تسليم المعنيين محاضر للدخول خاصة بهم، فإن تعنت المصلحة المذكورة استمر مع كل من تقدم للاستفسار عن الموضوع كما حصل مع الأستاذ (ه ع) الذي طلب منه ضرورة توقيع استئناف العمل لولا تدخل السيد النائب من جديد.

وقد دفع هذا التصرف هذه الفئة إلى التفكير في التصعيد وإيصال الموضوع إلى المراكز العليا خصوصا أنه تم الاتصال بالمندوبية السامية للتخطيط ولإحاطتها علما بالموضوع، واتفق المتضررون على إعداد وتوقيع عريضة استنكارية سيطالبون فيها برد الاعتبار واعتذار المسؤول عن هذه الإهانة.

ورغم ذلك يبقى السؤال المطروح هو: ماهي دوافع المصلحة المعنية؟ وماهي الأهداف من وراء ذلك؟

إن الأمر يتعلق بموظفين تابعين للحكومة، فإذا كان الموظف يوضع رهن إشارة الإدارة فإن المؤسسة التعليمية توجد رهن إشارة النيابة وهذه الأخيرة رهن إشارة الأكاديمية وهذه رهن إشارة الوزارة والحكومة، وبالتالي فإن الموظف في المؤسسة التعليمية يمكن أن يوضع رهن إشارة الحكومة. وهذا هو حال هذه الفئة التي كانت رهن إشارة رئيس الحكومة والمندوب السامي للتخطيط، ووزير التربية الوطنية لأداء مهمة وطنية هي الإحصاء العام للسكان والسكنى.

فما هو المشكل لدى المصلحة المذكورة فرئيسها موظف يقوم بمهامه الإدارية بالنيابة ويمكن أن يتنقل لأداء مهام أخرى بالأكاديمية أو بالوزارة، فهو بذلك موظف رهن إشارة الإدارة مثله مثل باقي الموظفين.

فالجميع يؤدي مهمة محددة، منها التدريس والإدارة التربوية والإدارية والنظافة والسياقة … وذلك كله لخدمة هذا الوطن وللصالح العام.

فلا داعي لكي يفرض أحد على الآخرين ما لا يجوز؟؟؟

تارودانت نيوز
أبو نور

عن الكاتب

عدد المقالات : 9968

تعليقات (4)

  • عبد الله الفاروق

    بسم الله الرحمان الرحيم إنني أحد المشاركين في الاحصاء فقد قمت بكتابة استئناف للعمل دون أن يرغمني أحد على ذلك لانني فعلا لم التحق بعملي يوم 02 شتنبر 2014 فكان من الطبيعي جدا ان اخبر باستئناف عملي بعد المشاركة في عملية الاحصاء ، ما هو المشكل في كتابة استئناف العمل او محضر الالتحاق كيفما كان فهو اسئناف للعمل .
    فلا تجعلوا من الحبة قبة

    رد

اكتب تعليق

© 2011 Powered By Wordpress, Goodnews Theme By Momizat Team

الصعود لأعلى