اليوم الجمعة 17 يناير 2020 - 3:50 مساءً

تصنيف الصحة

عقار شائع يحد من إصابة الرجال بسرطان البروستات

بتاريخ 25 نوفمبر, 2019

تارودانت انيوز/ متابعة. توصلت دراسة علمية انجزها علماء من جامعة كوينز بلفاست إلى أن الرجال الذين يتناولون عقاقير خفض الكوليسترول (الستاتينات) ينخفض لديهم خطر الإصابة بنوع قاتل بسرطان البروستات بنسبة 24% ، و ذلك من خلال متابعتهم لحالة أكثر من 44 ألف بريطاني على مدار أكثر من عقدين، حيث تناول بعضهم أقراص خفض الكوليسترول. وتبين من خلال تلك الدراسة أن *الستاتين* يحمي من نوع عدواني وغير قابل للشفاء، من سرطان البروستات، المعروف باسم سرطان PTEN-null، الذي ينتشر إلى أعضاء أخرى. وقال العلماء إن السبب يتمثل في تقليل الستاتين للالتهاب، ويزيد من مستويات المناعة في البروستات. وتدعم الدراسة هذه مجموعة كبيرة من البحوث الحالية، التي أظهرت أن المرضى الذي يتناولون الستاتين، هم أقل عرضة للوفاة بالسرطان ويعتقد فريق…

التمارين بعد سن الستين تقي من أعراض الشيخوخة وتطيل العمر

بتاريخ 14 نوفمبر, 2019

تارودانت أنيوز / متابعة. لا يمكن تفادي التقدّم في السن. وكذلك تتأثر الشيخوخة بعوامل عدة، لكن المواظبة على الحركة تستطيع أن تبطئ هذه العملية وتطيل العمر. وتشير الدلائل إلى أنّ مجرد التقدّم في السن ليس سبباً كافياً لحدوث مشاكل جوهرية في الفترة التي تسبق وصول المرء إلى منتصف التسعينات من عمره. ولكن، حتى في ذلك السنّ المتقدم، من المستطاع زيادة القوة والصلابة والكتلة العضلية لدى الإنسان. وفي ما يلي أهم النصائح الرياضية التي يمكن أن أسديها لمن يبلغون الستينيات أو أكثر من العمر، ويتمتعون بمستويات مختلفة من اللياقة البدنية. إذا كنتم تنتمون إلى هذه الفئة، فأنتم أقلية. أنتم أقوياء وستصبحون على الأرجح “مسنين خارقين” ووضعكم ممتاز بالفعل. ولا شكّ أنكم تضاعفون فرص إطالة حياتكم وتقدّمكم بالسن بطريقة جيدة. وفي العادة، تشكّل تلك…

استراليا: دراسة تكشف طريقة “بسيطة” لإطالة عمر الإنسان.

بتاريخ 6 نوفمبر, 2019

تارودانت انيوز/متابعة. يلجأ الناس عادة إلى رياضة الجري حتى يحافظوا على لياقتهم، أو للحؤول دون زيادة الوزن، لكن دراسة حديثة، كشفت فائدة كبرى غير متوقعة، في الآونة الأخيرة. وبحسب الدراسة المنشورة في الصحيفة البريطانية للطب الرياضي، فإن الجري يقلل احتمال الوفاة، بغض النظر عن الأسباب، وهو ما يعني أن هذه الرياضة تساعد على إطالة العمر. وقام أكاديميون من جامعة فكتوريا أستراليا، بمراجعة عدد كبير من الدراسات والبحوث والتقارير الطبية، لأجل الإجابة عن الأسئلة الشائكة. واعتمد الباحثون على 14 دراسة شملت أكثر من 232 ألف شخص، وقامت برصد أوضاعهم الصحية، طيلة فترة تتراوح بين 5.5 سنوات و35 عاما، وخلال هذه المدة توفي 25.951 شخصا. وإثر التمعن في البيانات، تبين أن الجري أدى لخفض احتمال الوفاة بنسبة 30 في المئة، من جراء أمراض القلب، أما احتمال…

القرع العسلي .. فوائد لا تحصى

بتاريخ 4 نوفمبر, 2019

قال المركز الألماني للتوعية الصحية إن القرع العسلي ينبغي أن يكون طبقاً أساسياً على مائدة الشتاء لفوائده الصحية الجمّة، حيث إنه يقي من السرطان ويساعد على التمتع بالرشاقة ويعمل على تحسين المزاج.   وأوضح المركز أن القرع العسلي يعد كنزاً من الفيتامينات والمعادن، حيث إنه يزخر بالكالسيوم والبوتاسيوم والحديد والفوسفور والنحاس والزنك وفيتامينات B، كما أنه غني بمادة البيتا كاروتين (فيتامين A)، التي تمتاز بتأثير مضاد للأكسدة، ومن ثم فهي تعمل على تقوية جهاز المناعة وتقي من الإصابة بالسرطان. ويعد القرع العسلي أيضاً مفتاح الرشاقة، حيث إنه غني بالألياف الغذائية، التي تساعد على الشعور بالشبع وتعمل على ضبط مستوى السكر بالدم، كما أنه قليل السعرات الحرارية بفضل محتواه المائي العالي. وبالإضافة إلى ذلك، يشتمل القرع العسلي على الحمض الأميني “تريبتوفان”، الذي يساعد على…

النوم الجيد ينظف الدماغ من السموم ويحمي من الخرف

بتاريخ 2 نوفمبر, 2019

تارودانت أنيوز. اكتشف العلماء أن الدماغ يغسل نفسه بسائل منظف أثناء النوم، وقد يكون هذا عاملا وقائيا ضد الخرف. وفي دراسة شملت البحث في أدمغة 13 شابا أثناء نومهم، رأى العلماء في جامعة واشنطن شيئا “مذهلا”، حيث يندفع السائل النخاعي إلى المخ كل 20 ثانية أو نحو ذلك، عبر موجات نابضة. ويعتقد أن السائل الدماغي الشوكي أو السائل الدماغي النخاعي (CSF)، وهو سائل صاف موجود أيضا في العمود الفقري، يطرد المواد السامة التي تشارك في تطوير الخرف. ولأول مرة، تمكن العلماء من التقاط هذه العملية بالصور، ويأملون أن يمهد الطريق لفهم أمراض الدماغ. ويقترح العلماء أن الأشخاص الذين يحصلون على الكثير من النوم الجيد يمكنهم حماية أنفسهم من هذا التدهور المعرفي. وأوضحت البروفيسورة لورا لويس، المؤلف المشارك في الدراسة التي نشرت في مجلة “ساينس” العلمية،…

فوائد العيش من دون مشروبات كحولية

بتاريخ 1 نوفمبر, 2019

الدارالبيضاء : المكتب الاعلامي / متابعة. يشير الخبراء إلى أن الأعياد ليست فقط للاستراحة، بل الوقت المناسب للتخلي عن تناول المشروبات الكحولية.وتفيد مجلة Focus، بأن من بين الأشخاص الذين يقررون الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية، أناس اعتادوا على تناول هذه المشروبات يوميا. وتقول يارميلا مالميستر، مديرة مستشفى بيتي فورد في ألمانيا، إذا تمكن الإنسان من الامتناع عن تناول المشروبات الكحولية يومين في الأسبوع، فهو غير مدمن. ولكن إذا كان خلال هذين اليومين يفكر بالمشروبات الكحولية، فعليه الاهتمام بصحته بصورة جدية والتخلي عن تناول هذه المشروبات مدة شهر على الأقل. وفعلا سوف يشعر المرء بالتغييرات خلال أسبوع: ستتحسن نوعية النوم وقدراته في العمل. بالإضافة إلى ذلك ، ستبدأ عملية استعادة الكبد، ما يؤدي إلى التخلص من الدهون المتراكمة بفعالية. وعند الامتناع عن تناول المشروبات…